أقلام "الجزائر فيرست"

اليد الساحرة و مول السيشوار والاعلام

قلم: محمد دلومي

في الوقت الذي كان انا و انت يا هذا نملأ المكان بتعاليق عن التصفير هل يجوز في حق رابح تراباتوني او لا يجوز و اخذتنا حمية البالو و تذكرنا عبادة تي زيفو الاصنام في عهد بوتفليقة، كانت اليد الساحرة التي مشطت سشوار الرجل توجهنا جميعا بما فيه تلفزيونات بوحنيكة و بن شيخ، ففي خضم انشغال الفيسبوك و ابطاله بحكاية المصفرين و المصفر عليه و انكب الإعلام الأهبل يتبع حدث الفيسبوك و لا يصنع الحدث، كان هناك حدث اكبر من تصفيرة او تكعريرة يمر دون أن ينتبه اليه زيد او عمرو او انا و انت، ففي عاصفة التصفير و رد الفعل على التصفير كانت قضية اكتشاف اكثر من مائتين منصب عمل وهمي لأشخاص يتقاضون اجورهم من شركة تابعة لسونطراك منذ سنوات يمر بين صفوف المصفرين و بين بلاطوهات التحليل دون أن ينتبه إليه احد، و في هذا الوقت كانت الهيئات المخولة قانونا بالتحقيق تقوم باستدعاء مائة وخمسين مسؤولا من الشركة اياها لمحاسبتهم على هذه الفضيحة التي لم يكن يجب ان نصفر عليها جميعا كشعب بل ان نتبول بملايين الغالونات على اصحابها و على اليد الساحرة التي وجهت انظارنا لنهتم بتي زيفو، و في الأثناء أيضا كان وزير الصناعة الصيدلانية سي علي عون حفظه الله و رعاه و سدد خطاه يدلي للإعلام بتصريحات خطيرة قال فيها ان صيدال كانت تحتل المرتبة الثالثة عالميا في صناعة الادوية الجنيسة سنة 2008، بينما كانت إحدى الشركات الصهيونية تحتل المرتبة الثمانين، و لكن اليوم يقول عون، صيدال لم يعد لها محل من اعراب الترتيب بينما حلت شركة العدو المرتبة الأولى عالميا، و لا احد طرح سؤالا في البلاتوهات عن الذي يقف ووقف و راء تقهقر صيدال لتفتح المجال لشركات الأعداء بالتقدم علينا في بضع سنون، بل كان الموضوع في الإعلام من أفسد سيشوار ماجر بالتصفير، علي عون قال كلاما خطيرا أيضا متهما اطارات مركزية في المجمع بأخذهم رواتب خرافية مقارنة بموظفين اخرين داخل المجمع، بل اتهمهم علانية أنهم بلا مؤهلات مستثتيا اثتين او ثلاثة يمكن الاعتماد عليهم، بل و الأكثر من هذا، الرجل ذكر مستشفيات خاصة كان يتم بيعها ادوية خاصة بالسرطان باسعار الدولة بينما يمنع بيع الادوية لهذه المصحات الخاصة التي ذكرها بالاسم في الوقت الذي كان يعاني مرضى السرطان في مستشفيات الدولة بنقص الادوية، بل و اتهم عون شخص قال انه موجود في القاعة بأنه هو من يقف وراء هذا الفساد، معطيات مهلة إلى غاية مارس لاعادة صيدال إلى طريقها الصحيح، و كل ما نتمناه ان لا تعبث اليد السحرية قبل مارس، و تنقل الوزير إلى مهام اخرى حتى لا يتم كشف الفساد، و لأن هذه اليد التي استطاعت ان تصفف شعر ماجر جيدا فإنها صففتنا نحن جميعا أيضا فلا احد سأل الا القلة القليلة عن هذا الذي حصل، و لم يفتح اعلام السيدة شارلومونتي المحترمة و ربيكا حفظها الله وفشيخة سيدة السهرات الدينية أسئلة حول من يقف وراء فتح مناصب وهمية في أكبر الشركات منذ سنوات، اصحابها يتقاضون الملايين في الشهر و جمعوا الملايير و يستفيدون من التأمين دون أن يعرفوا عنوان الشركة التي توظفهم، و لم يفتح اعلام المداحات نقاشا كما فتحه على قضية ماجر حول ما صرح به علي عون و عن الذي يقف خلف الذي سمح و كان سببا في تحطيم صيدال و تراجعها، بل الإعلام كان يصفر لماجر ضد من صفروا ضد ماجر و كل يصفر على ليلاه صفر الله وجوههم، و تنفست اليد السحرية الصعداء لأنها وجهت انظارنا و اسماعنا للمدرجات مكان التصفير و مرت القضايا الكبرى سكوتي مكوتي دون تصفير، أو حتى خروج ريح.

اظهر المزيد